مايو 21, 2018 - 12:05 م
الرئيسية / مقالات / “يوم الكرامة ” بقلم نبيل عماري

“يوم الكرامة ” بقلم نبيل عماري

يوم الكرامة

بقلم  نبيل عماري 

17 شباط (المنتصف)

صباح يوم 21 أذار 1968 ، كان يوماً ربيعياً جميلاً ولكن شيء حدث الناس تمشي جيئاً وذهاباً في الزواريب والشوارع أناس قرب العتبات البسيطة ذاتها . الوجوه والشماغات نفسها وردود الفعل نفسها تقريباً الكل يستمع للراديو بتجمعات صغيرة الناس، يجمعون على أذاعة المملكة الأردنية الهاشمية من عمان ؛يسمعون أخبار العدوان الأسرائيلي على منطقة الغور وخاصة حول منطقة الكرامة و الغور الأوسط والحديث عن معارك وتلاحم بين جيشنا العربي ومجموعات فدائية من جهه وبين جيش العدو . الناس في عيونها نظرة تحدي ونفس قوي وروح وطنية فهزيمة الخامس من حزيران ما زالت بالبال والجو العام ينتظر يوم الثأر ومع أغنية عبده موسى يا مقنعة بالنيا كفي دموع العين كفي دموع الأسى ع الخد سيالة ) إلى تلك الأهازيج الوطنية من ربع الكفاف الحمر , وواجب علينا واجب . والقدس ديرتنا . ويابا الخير شد المهرة العفية وغيرها جعلت القلوب ترنو إلى نصر مؤزر تبعد شبح هزيمة . في ذلك اليوم تغير مزاج الناس نحو التفاؤل بعد وصول إنباء عن فعل المدفعية السادسة في ساحات المعركة وأسقاط عدد من طائرات للعدو وتغير نبرة أذاعة لندن عن نصر أردني , حتى عمي والذي أرهقتة الهزيمة خرج علينا بروح جديدة ونظرة عنفوانية فيها التحدي , الشوارع خرجت عن صمتها الصباحي بعد وصول أنباء سارة الكل يريد أن يفعل شيئاً لدعم المعركة من تبرع بالدماء والتطوع في الجيش الشعبي والدفاع المدني وقف الناس يشترون الخبز في طوابير وكل منهم يحمل راديو الترانزستر ،يضعه على أذنه يسمع الأخبار نسيت الناس عيدالأم فقد كانت الأرض هي الأم . الناس في الزرقاء فرحة حتى ألتمت في موجة ضخمة تريد أن تعبر عن فرحها بما سمعت من أخبار ووسط تلك الجموع سيارة تحمل سماعات كبيرة تردد أغاني وطنية وثورية وكان إجملها سواعد من بلادي وكل أخ عربي أخي وكل ما أملي معايا معايا وفي أيديا سلاح . كلها ترسم الكرامة ومعنى الكرامة ترسم نشوه عربية ربيعية يزهو به الغور يضيء الأمل بعد ليل حالك . يوم أستثنائي لجيشنا العربي الأردني يوم الأصرار على النصر وبلوغ المجد , كم كان يوم 21 أذار 1968 جميلاً كيوم أمتلك الربيع والكرامة . وكم كان جميلاً يوم أخذنا الوالد بعد تلك المعركة لمشاهدة أليات ودبابات العدو المعروضة عند المدرج الروماني عمان ..

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *