سبتمبر 19, 2018 - 8:31 م
الرئيسية / مقالات / الشاهد للمنتصف: معاناة المقدسيين في الداخلية غير منطقية

الشاهد للمنتصف: معاناة المقدسيين في الداخلية غير منطقية

الإعلامي ابراهيم الشاهد

 

16شباط (المنتصف)

القدس – يعاني سكان شرقي القدس من تعقيدات في انجاز معاملاتهم من خلال مكتب الداخلية الاسرائيلي /شرقي القدس ، وهو المكتب المختص بسكان شرقي القدس ، حيث ينتظر المقدسي دوراً  تطول مدته للستة اشهر او اكثر احيانا من خلال موعد يحدده مكتب الداخلية ، وهذه المدة هي فقط لانجاز اسهل المعاملات مثل شهادة ميلاد او تجديد هوية .

المحلل السياسي المختص بشؤون القدس ابراهيم الشاهد اكد ل المنتصف في حديث خاص انه،

اثر تلك التعقيدات التي اتعبت سكان شرقي القدس ،بدأت مجموعات بتشكيل حراك على مواقع التواصل الاجتماعي والدعوات الى تنظيم مظاهرات والتوجه الى جهات رسمية الى ان وصل الامر الى محكمة العدل العليا الإسرائيلية ، والتي بدورها اصدرت قراراً للداخلية بضرورة ايجاد حل مناسب  لمشكلة تعقيدات إجراءات الداخلية /شرقي القدس . والتوجه لفصل مكتب العمل عن الداخلية الذي قد يخفف ضغط المراجعين لمكتب الداخلية.

واكد الشاهد خلال حديثه ان ما يقارب 320الف مواطن مقدسي منهم  عشرات الالاف شهرياً يتوجهون لمكتب الداخلية من اجل انجاز معاملات مثل تجديد الهوية او شهادة ميلاد او اي معاملة بسيطة لا تتحمل الدقائق ،الا ان المقدسي ينتظر لمدة تزيد عن ستة شهور لانجاز اي معاملة مهما كانت .

لذلك نحن نطالب الجهات المعنية بالتسهيلات السريعة في انجاز معاملاتهم وهو حق لاي مواطن اينما كان ،ومن غير المنطقي ان ينتظر المواطن المقدسي  ستة اشهر وبطريقة مذلة ،لتجديد هويته،

وبالفعل كانت هناك ومازالت مطالبات من المقدسيين للحكومة الاردنية بالتدخل وبحث الموضوع مع الجهات المعنية وانهاء معاناة المقدسيين في مكتب الداخلية /شرقي القدس ،كون غالبية المقدسيين يحملون جواز السفر الاردني .

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *