مايو 21, 2018 - 12:16 م
الرئيسية / مقالات / قائد نزيه… بقلم د. حنا عيسى

قائد نزيه… بقلم د. حنا عيسى

قائد نزيه = منظمة نزيهة
(القيادة بين شعارات النزاهة ومكافحة الفساد)
(القائد الناجح يتسم بصفات معينة سواء ما يتعلق بشخصه أو ما أكتسبه من معارف ومهمات وقدرات من خلال تعلمه أو خبرته العلمية فالقائد يقول نحن وليس أنا، فهو يؤمن بالعمل الجماعي ويعمل بروح الفريق، ويعمل بروح النظام وليس بحرفية النظام، ويؤثر في سلوك الآخرين ولا يتأثر بمن حوله، ولديه كرزمة خاصة به مؤثرة حتى لو غاب عن العمل كأنه حاضر ، ويشجع على الابتكار والإبداع ويشيد بجهوده الآخرين ولا ينسب النجاح له بل لمن معه)

د.حنا عيسى (المنتصف)

 

بقلم: د. حنا عيسى – استاذ القانون الدولي

15شباط (المنتصف)
النزاهة لغة مصدر نَزُهَ نَزاهةً، وتَنَــزَّهَ تنَزُّهًا، إذا بَعُدَ، ونَــزَّهَ نفْسَه عن القبيح: نَحَّاها، والنَّزاهةُ البُعْد عن السُّوء. وإنَّ فلانًا لنزيه كريم: إذا كان بعيدًا عن اللُّؤْم. والـتَّنَزُّه: أن يرفع نفسه عن الشَّيء تكرُّمًا، ورغبة عنه. وفلان يتَنَزَّه عن مَلَائم الأخْلَاق، أي: يترفَّع عمَّا يُذَمُّ منها.
والنَّزَاهَة اصطلاحًا: قال المناوي: (النَّزَاهَة: اكتساب المال من غير مَهَانة، ولا ظُلْم، وإنفاقه في المصارف الحميدة). وترتبط النزاهة بشكل مباشر في “الفساد”، حيث يتم مكافحة الفساد في كافة دول العالم عن طريق النزاهة و الشفافية. حيث ينتشر الفساد نتيجة قصور في أداء مؤسسات الحوكمة في المجالين العام والخاص، وهو يضعف الجهود المبذولة لتعزيز التنمية البشرية وشعور الإنسان بالكرامة والأمن. ومعنى النزاهة بمفهومها العام: هي بمفهومي الابتعاد عن كل ما يسيء للوظيفة العامة من بعيد أو قريب من ممارسات تؤدي إلى الإخلال بالواجبات والمهام المحدودة للجهاز والعمل بكل جدية وإخلاص واستشعار المسئولية وحمل الأمانة التي عهدها إليه المسئول الأعلى .
المشروع الإقليمي لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربية
يهدف “المشروع الإقليمي لمكافحة الفساد وتعزيز النزاهة في البلدان العربية” الى تقوية التعاون وتعزيز العمل الجماعي ضدّ الفساد في البلدان العربية من خلال المساهمة في تحقيق أربعة أهداف رئيسية، أولها تحسين قدرة العاملين في القطاع العام وفي المنظمات غير الحكومية على تصميم واستخدام تقييمات مكافحة الفساد، وثانيا دعم تنفيذ أحكام إتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد وفقًا للإحتياجات والأولويّات في كل بلد، وثالثا التمكين من تطوير سُبل التصدّي لمخاطر الفساد في القطاعات التي تقدّم خدمات عامة أساسية، ورابعاً تشجيع الحوار بين الجهات المعنية في البلدان المتضرّرة من الأزمات حول سُبل مواجهة تحدّيات مكافحة الفساد المحدّدة ذات الصلة. يُتوقّع أن تؤدّي النتائج التي تتحقق في إطار هذه الأهداف الأربعة المترابطة الى تعزيز قدرة البلدان العربية على تصميم وتنفيذ ومراقبة إجراءات لمكافحة الفساد بما يتناسب مع من المعايير الدولية والممارسات الجيدة والدروس المستفادة من التجارب المقارَنة، مع أخذ السياقات الوطنية والمحلّية بعين الإعتبار.
وإجراءات دعم النزاهة والشفافية تكمن بتفعيل مقتضيات القانون المرتبطة بمكافحة الفساد، وبالالتزام بالقيم ذات العلاقة بأخلاقيات المهنة، وبتشكيل هيئات خاصة تقوم بإجراء التحريات اللازمة قصد الكشف عن المعلومات مع تقديم التوصيات اللازمة لتوجيه الاتهام للمفسدين الاداريين، وبتنمية القيم الدينية والتركيز على البعد الأخلاقي، لأن معظم حالات الفساد تتم بسرية وبطرق عالية المهارة ،فيكون من الصعب وضع تشريعات وقوانين تقضي على أنماط الفساد في ظل هذه السرية واستغلال التقدم التقني في تغطية الفساد، وبذلك فلا شك أن القيم الدينية في جميع الديانات السماوية تدعو إلى الفضيلة والالتزام بالأخلاق في جميع نواحي السلوك البشري ، كفرض رقابة ذاتية على الفرد في كل اعماله .
ومن إجراءات دعم النزاهة والشفافية تبني ثقافة حق المعرفة والاطلاع على المعلومات، وتمكين المستثمرين من الاطلاع على الوثائق والتقارير والمستندات التي تمكنهم من اداء اعمالهم، وبالعمل على حجب المعلومات والبيانات والوثائق التي قد تكون معرفتها تتجاوز مخاطر اخفائها، وبالعمل على إصدار قوانين وتشريعات جديدة لمكافحة الفساد.
كما ان القيادة لها دور في تعميق مفهوم النزاهة ومكافحة الفساد، حيث أن القائد الناجح يتسم بصفات معينة سواء ما يتعلق بشخصه أو ما أكتسبه من معارف ومهمات وقدرات من خلال تعلمه أو خبرته العلمية فالقائد يقول نحن وليس أنا، فهو يؤمن بالعمل الجماعي ويعمل بروح الفريق، ويعمل بروح النظام وليس بحرفية النظام، ويؤثر في سلوك الآخرين ولا يتأثر بمن حوله، ولديه كرزما خاصة به مؤثرة حتى لو غاب عن العمل كأنه حاضر ، ويشجع على الابتكار والإبداع ويشيد بجهوده الآخرين ولا ينسب النجاح له بل لمن معه .
كل هذه الصفات وغيرها في القائد الناجح يجعل منه قدوة حسنه في الجهاز والكل يتمنى الوصول لما وصل إليه، وفي هذه الحالة إذا كان القائد يشجع على النزاهة وأميناً في عمله ولا يقبل أي عمل أو تصرف يسيىء إلى واجبات الوظيفة بل مخلصا في عمله ولديه رؤيا واضحة وخطط للعمل نحو تحقيق أهداف الجهاز ولا يقبل أي صورة أو شكل من أشكال الفساد مثل ما تم إيضاحه في مقدمة هذا المقال وينتهج أساليب مختلفة لتحفيز الموظفين والإشادة بمنجزاتهم ومكافأتهم على إخلاصهم في العمل وهو قدوة حسنة لهم يكون بذلك أرسى مفاهيم النزاهة ومكافحة الفساد بكل صورة وأشكاله وبهذا تتحقق المعادلة التالية :
قائد نزيه = منظمة نزيهة
فالقدوة الحسنة تؤتي ثمارها إذا القائد رفع شعارات النزاهة ومحاربة الفساد في منظمتة ولا يقبل باي شكل من أشكال الإخلال بواجبات الوظيفة العامة وأن ذلك خط أحمر لا يمكن الاقتراب منه أو المساس به.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *