وحسب ما نقل موقع “يو إس نيوز” الأميركي، فإن كندا ستفتح أبوابها لمليون مهاجر جديد ما بين 2019 و2021.

وقال وزير الهجرة الكندي أحمد حسين “قدم المهاجرون خدمات كبيرة لكندا.. نجاحنا في المستقبل يعتمد عليهم وعلى الاستمرار في استقبالهم.. نعمل جاهدين على الترحيب بهم بشكل جيد وضمان اندماجهم في مجتمعنا”.

وكشف التقرير السنوي للهجرة، الذي جرى تقديمه للبرلمان، أن البلاد على استعداد لاستقبال 330 ألف مهاجر جديد في 2019، و341 ألف في 2020، بالإضافة إلى 350 ألف في 2021.

وتخطط  السلطات الكندية لاستقبال “العاملين الموهوبين الذين يتميزون بمهارات وخبرات يحتاجها اقتصاد البلاد، إلى جانب اللاجئين الذين يتطلعون لبدء حياة جديدة”، وفق ما ذكر التقرير نفسه.

وتابع التقرير “شكلت الهجرة 80 في المئة من النمو السكاني الكندي  بين عامي 2017 و2018.. يوجد مهاجر واحد على الأقل من بين كل 5 كنديين”.