وقال الناطق باسم الخارجية التركية، حامي أقصوي إن “قيام الوزير بو مبيويبمساواة منظمة وحدات حماية الشعب الكردي الإرهابية مع الأكراد، حتى لو لم يكن ذلك متعمدا، ينم عن نقص مقلق في المعلومات”.

وتعد وحدات حماية الشعب الكردي فصيل متحالف مع واشنطن في سوريا، لكن أنقرة تعتبره “تنظيما إرهابيا”.

ونقلت “فرانس برس” عن أقصوي أن تركيا “لا يمكنها أن تقبل اعتبار هذه المنظمة الإرهابية شريكاً في مكافحة” تنظيم داعش،  مشددا على أن تركيا “ستواصل تأمين حماية أكراد سوريا”، على حد قوله.