فبراير 23, 2019 - 7:55 م
الرئيسية / أخبار سلايدر / سوريا تطلب من الأردن رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما

سوريا تطلب من الأردن رفع مستوى التمثيل الدبلوماسي بينهما

المنتصف

دعا القائم بالأعمال في السفارة السورية في العاصمة الأردنية عمّان، أيمن علوش، لإكمال الأردن طاقم سفارته في العاصمة السورية دمشق.

وأعرب علوش عن أمله أن تكون السفارة الأردنية في سوريا موجودة في كامل طاقمها، حتى الآن الموظفون الموجودون [في السفارة الأردنية في سوريا] موظفون إداريون تم إعطاؤهم لقب دبلوماسي أثناء العمل”.

ودعا إلى “أن تبادر الخارجية الأردنية برفع مستوى التمثيل، أن يكون هنالك من هو أكثر من إداري” مبينا أن “الإداري هي أدنى مرحلة، مع احترامنا لكل من يمثل الأردن بغض النظر عن مرتبته في سوريا، لكن مرتبة إداري هي صغيرة”.

وكان علوش، قد أكد حرص بلاده على عودة العلاقات إلى طبيعتها مع المملكة لأنها “إرادة شعبية تفرضها الجغرافيا والتاريخ”، بما يعزز أمن البلدين القومي ضد عدوهما المشترك”.

وقال في تصريحات خلال حفل عشاء، احتفالا بافتتاح المعبر الحدودي “جابر نصيب”، إن الأردن “مستهدف اقتصاديا كما أن سوريا مستهدفة عسكريا”، مبينا أن لفتح المعبر أهمية اقتصادية واجتماعية وسياسية لكلا البلدين، لأنه يعود بالفائدة على سوريا بشكل أساسي، وسيساعدها على تحسين واقعها الاقتصادي”، فهو يمثل بوابتها الجنوبية، والرئة الشمالية للاقتصاد الأردني.

ولا يوجد سفير لسوريا في الأردن والعكس منذ 2014، لكن “العلاقات بين البلدين هي أكثر من موضوع سفير” بحسب علوش الذي يشدد على أنه “بالتأكيد هذا الشكل البروتوكولي نتمنى أن نراه”، مبينا أنه عندما يكون هنالك نية بتعيين سفير أردني في سوريا ستتعامل الدولة السورية بإيجابية مع الموضوع.

وتابع: “نطمح إلى أن تكون علاقاتنا مع الأردن، إيجابية واستراتيجية، حيث إننا نقدر لأهلنا في الأردن كرم الضيافة التي ليست غريبة عليهم والمحبة والاحترام اللذين قوبلنا بهما نقدرهما تماما”.

وكانت الجامعة العربية أوقفت عضوية سوريا في تشرين الثاني العام 2011، نتيجة لضغوط عدة مارستها دول عربية، ولا سيما الدول الخليجية، على خلفية الموقف من الصراع الدائر في هذا البلد، بعدما حملت حكومة الرئيس بشار الأسد المسؤولية عن مقتل مدنيين.

ومنذ بدء الصراع في سوريا، أغلقت دول عربية عدة سفاراتها في دمشق، أو خفضت علاقاتها مع الحكومة السورية، ولكن دعوات عدة برزت في الأشهر الأخيرة لاستئناف العلاقات واستعادة سوريا بالتالي عضويتها في جامعة الدول العربية.

وكان مصدر في الرئاسة التونسية، قال: إن الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي، يجري مشاورات خلال القمة الاقتصادية في لبنان بشأن دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى القمة العربية المقرر عقدها في تونس، آذار المقبل.لكن مساعد الأمين العام لجامعة الدول العربية، حسام زكي، أعلن اليوم الاثنين، أنه لم يطرأ تغيير على موقف الجامعة من عودة سوريا إلى المنظمة، مشيرا إلى أن الزيارة الأخيرة للرئيس السوداني لدمشق لم تجر بالتنسيق مع الجامعة.

وأعلنت الخارجية الإماراتية الخميس، عودة العمل في سفارة دولة الإمارات العربية المتحدة في دمشق، حيث باشر القائم بالأعمال بالنيابة مهام عمله من مقر السفارة في الجمهورية العربية السورية الشقيقة اعتبارا من اليوم.

ورجحت مصادر دبلوماسية أنه سيتم إعادة افتتاح السفارة البحرينية في العاصمة السورية دمشق خلال الأسبوع المقبل.

وكان الرئيس السوداني عمر البشير قام، الأحد الماضي، بزيارة قصيرة ومفاجئة إلى دمشق لم يعلن عنها إلا بعد انتهائها، حيث عقد خلالها مباحثات مع الرئيس السوري بشار الأسد. وتعتبر أول زيارة لرئيس عربي إلى سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية، قبل نحو 8 سنوات.

وأشار مبعوث الرئيس الروسي للشرق الأوسط، ميخائيل بوغدانوف، إلى أن موسكو ترحب بعودة التقارب بين سوريا وبعض الدول العربية، ومنها الزيارة التي أجراها الرئيس السوداني عمر البشير إلى دمشق الأسبوع الماضي.

وتابع: “أعتقد أن الدول العربية تدرك الآن أن قرار تجميد عضوية سوريا لم يكن له أي فائدة، ونحن نرى أهمية عودة العلاقات بين سوريا والعرب”.

“سبوتنيك”

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *