فبراير 23, 2019 - 7:59 م
الرئيسية / أخبار سلايدر / الأعيان يشترط إتمام 16 عاماً لتزويج الحالات الاستثنائية

الأعيان يشترط إتمام 16 عاماً لتزويج الحالات الاستثنائية

المنتصف

عمان– أعاد مجلس الأعيان القانون المؤقت للأحوال الشخصية إلى مجلس النواب بسبب خلاف حول المادة 10/ ب المتعلقة بسن الزواج في حالات خاصة.
واشترط مجلس الأعيان أن يكون عمر المتزوج ذكرا كان أم انثى “أتم السادسة عشرة من عمره”، فيما كان مجلس النواب وافق على “السماح بالزواج في حالات خاصة لمن بلغ السادسة عشرة”، كما اختلف المجلسان حول المادة 279، حيث اضاف الأعيان “اولاد الابنة للوصية الواجبة” بخلاف ما وافق عليه النواب والذي “حصر الامر بأولاد الإبن”.
جاء ذلك في جلسة عقدها مجلس الأعيان صباح الأربعاء برئاسة رئيسه فيصل الفايز وحضور رئيس الوزراء عمر الرزاز وهيئة الوزارة، وفيها اقر المجلس القانون المعدل لقانون نقابة المحامين كما ورد من النواب، فيما أحال القانونين المعدلين لقانوني أصول المحاكمات المدنية، والتنفيذ لسنة 2018 إلى لجنته القانونية لمزيد من الدراسة.
ويرفع التعديل مدة دورة مجلس النقابة لتصبح ثلاث سنوات، وتسري أحكامه عند النفاذ على المجلس القائم، بحيث يستمر في ممارسة صلاحياته إلى حين انتهاء ثلاث سنوات من تاريخ انتخابه.
وتفصيلا، وافق الاعيان على تعديل الفقرة (ب) من المادة 10 باستبدال كلمة “بلغ” الواردة من النواب، بـ “أتمّ” السادسة عشرة، للحالات الخاصة الاستثنائية التي يجوز للقاضي الشرعي موافقة قاضي القضاة بالإذن بالزواج إذا كان ذلك يشكل ضرورة تقتضيها المصلحة، وبعد التحقق من توفر الرضا والاختيار، وفق تعليمات يصدرها قاضي القضاة، وبما يُكسب من تزوج وفق ذلك أهلية كاملة في كل ما له علاقة بالزواج والفرقة وآثارهما.
كما وافق الأعيان على شمول أولاد الابنة المتوفاة قبل والدها أو معه وجوباً في ثلث تركته حسب الشروط والمقادير التي حددها القانون.
وينظم قانون الأحوال الشخصية موضوعات الأحوال الشخصية دون الإحالة الى مذهب معين، والمتضمنة أحكام الزواج والطلاق والحضانة والضم والمشاهدة ونفقات الأولاد، ونفقة الوالدين والأقارب، والأهلية والولاية والوصاية، ومال “الغائب والمفقود”، والوصية والإرث، فضلاً عن تنظيم عمل صندوق تسليف النفقة.
وبذلك يعود القانون المؤقت لمجلس النواب الذي عليه ان ينظر في تعديلات الأعيان، وفي حال تمت الموافقة عليها يصبح القانون ساريا بصفة غير مؤقتة في حال صدور الإرادة الملكية، أما اذا تمسك النواب بموقفهم فسيعود القانون مجددا للأعيان.
وكان مجلس الأعيان ناقش سؤالين قدمهما العين هشام الخطيب، والعين غازي الطيب، وفيهما استفسر العين الخطيب عن أسباب تكرار حوادث الصعق الكهربائي ما تسبب بوفاة أعداد من المواطنين سنوياً.
وأشار الرئيس التنفيذي لهيئة تنظيم قطاع الطاقة والثروة المعدنية فاروق الحياري في رده الى ان الأسباب المؤدية لمثل تلك الحوادث والمتمثلة بتركيب وحدات الإنارة على الأعمدة الحديدية لشبكة الجهد المنخفض بصورة غير سليمة من البلديات وأمانة عمان، ودون اتباع اجراءات وتعليمات السلامة العامة للتوصيل، وتلامس الأسلاك الكهربائية بالأعمدة الحديدية بسبب حوادث إصطدام وسائل النقل بالأعمدة، وبسبب الظروف الجوية، بالاضافة إلى الاعتداءات والاستجرار غير المشروع للطاقة الكهربائية.
وقال، إن الهيئة عقدت اجتماعات عديدة مع البلديات التي لديها غالبية بحالات الصعق الكهربائي لغايات التنسيق مع شركة توزيع الكهرباء عند تركيب وحدات الإنارة، لافتا إلى أنه لا زال هناك بلديات لم تلتزم بذلك.
وتساءل العين الطيب عن التعامل القانوني مع سلوكيات اللاعبين والمتفرجين اثناء المنافسات الرياضية وهتافات الكراهية والطائفية والفئات العمرية، حيث أشار وزير الثقافة وزير الشباب محمد ابو رمان في رده على سؤال العين الطيب الى ان “السؤال في صلب اختصاص قانون اللجنة الأولمبية الأردنية لسنة 2007 والتي تعمل على رعاية الحركة الرياضية وتكريس مبدأ الخلق والقيم العربية والإسلامية والروح الرياضية ومكافحة المنشطات، فضلاً عن محاربة التمييز والطائفية وهتافات الكراهية ومتابعة ومراقبة سلوكيات اللاعبين والجماهير”.
وكان رئيس مجلس الاعيان فيصل الفايز هنأ في بداية الجلسة بمناسبة عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، وقال إن الاردن بفضل قيادته الهاشمية الحكيمة، “شكل انموذجا في العيش المشترك كأسرة واحدة يجمعها المصير الواحد، وساهم الشعب جميعا في نهضة الاردن والحفاظ على أمنه واستقراره، واعلاء شأنه ليبقى منارة مضيئة ووطن عز وحرية وكرامة”.
واضاف، نفتخر بقوة ومتانة نسيجنا الاجتماعي وتماسك جبهتنا الداخلية رغم كل ما يجري من حولنا، ونعتز بوقوفنا صفا واحدا في مواجهة اعداء الوطن وخطاب الكراهية واللغة الطائفية والاقليمية وقوى الإرهاب والتطرف.
وكان أمين عام مجلس الأعيان خالد اللوزي تلا بداية الجلسة نص الارادة الملكية السامية المتضمنة تعيين هشام فايز الشراري عضواً في مجلس الأعيان اعتباراً من 11 كانون الأول (ديسمبر) الجاري، وأدى الشراري أمام المجلس قسم اليمين الدستورية.
كما وافق المجلس على استقالة العين عمر المعاني من عضوية اللجنة المالية والاقتصادية، وانضمام الشراري إلى عضوية لجنة السياحة والتراث.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *