وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية “سانا أن عملية التصدي وقعت في منطقة ريف دمشق الغربي.

وبدوره، قال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبدالرحمن، إن 3 انفجارات وقعت في الريف الغربي والغربي الجنوبي لدمشق.

وأضاف لـ”سكاي نيوز عربية”  أنه من المؤكد أن القصف ناجم عن صواريخ إسرائيلية استهدف مواقع للقوات الإيرانية وميليشيات حزب الله اللبناني.

وأوضح أن 3 صواريخ على الأقل استهدفت مستودعات أسلحة تابعة للإيرانيين والميليشيات الموالية لهم، مشددا على أن الغارات لم تستهدف مواقع قوات النظام.

وعبر عن اعتقاده أن هناك معلومات حصلت عليها إسرائيل تفيد بوصول شحنة أسلحة جديدة إلى المنطقة.

وتعرضت منطقة الكسوة في دمشق إلى غارات جوية نسبت إلى اسرائيل  واستهدفت مستودعات أسلحة إيرانية، في 29 من نوفمبر الماضي.

وقالت إسرائيل في الرابع من سبتمبر الماضي إنها نفذت أكثر من 200 غارة جوية في سوريا في العامين الماضيين، بمعدل ​​غارتين في الأسبوع.

وتقول الحكومة الإسرائيلية إن غاراتها الجوية على سوريا ضرورية لمنع عمليات الانتشار ونقل الأسلحة التي تقوم بها إيران أو ميليشيات حزب الله، حليفا دمشق