يناير 23, 2019 - 6:38 م
الرئيسية / أخبار سلايدر / الأزمة الخليجية لم تؤثر على تحضيرات قطر لمونديال 2022

الأزمة الخليجية لم تؤثر على تحضيرات قطر لمونديال 2022

(المنتصف)

قال رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، جياني إنفانتينو، إن الأزمة الخليجية لم تؤثر على تحضيرات “مونديال 2022” في قطر، الذي بقي على انطلاقه 4 أعوام.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي عقده إنفانتينو، مساء الخميس، على هامش انعقاد قمة “الفيفا” التنفيذية، التي استضافتها الدوحة، خلال اليومين الماضيين.

وأشاد المشاركون في قمة الفيفا، بقطر، بالتحضيرات المميزة لبطولة كأس العالم، سواء من حيث الملاعب أو البنية التحتية.

وقال السويسري إنفانتينو، إنه “لشرف كبير أن أكون في الدوحة مع 66 اتحادا من 4 قارات مختلفة لمناقشة كرة القدم ومستقبلها، حيث تشكل هذه القمة التنفيذية، جزءا من إصلاحاتنا الأساسية”.

ولفت إلى أنه “على ثقة من أن الطقس سيكون رائعا، والأجواء ستكون مثالية في وقت انعقاد مونديال 2022 بالدوحة”.

وقال إنفانتينو، “لا يوجد إطلاقا أي تأثير للحصار على سير التحضيرات والإنجازات فكل شيء على ما يرام، فالملاعب كلها ستكون جاهزة في عام 2020، أي عامين قبل انطلاق البطولة”.

وأضاف “أتمنّى أن ينتهي الحصار، لا أريد الحديث في الأمور السياسية، لكنني مواطنٌ عالمي، آمل أن يتم التوصل إلى اتفاقات. كانت العلاقات بين الولايات المتحدة الأمريكية والمكسيك سيئة، لكن في نهاية الأمر تقدّمتا لاستضافة بطولة كأس العالم معاً، وأعتقد أن هذه هي الرسالة التي من الممكن أن توصلها كرة القدم للجميع”.

وقال أيضا “حيث لم أشاهد قط مثل هذا الأمر في أي بطولة سابقة، لا في أوروبا التي تعتبر أكثر تقدما ولا في أي قارة أخرى، وهذا شيء يثلج الصدر وهو متميز لكرة القدم”.

وفيما يتعلق بزيادة أعداد منتخبات مونديال قطر 2022 لكرة القدم، أكد إنفانتينو، أن “القرار سيتم اتخاذه في مارس/آذار 2019، “لأن تصفيات بعض القارات سوف تبدأ في هذا التاريخ”.

وفازت قطر في 2010، باستضافة مونديال 2022، كأول دولة في منطقة الشرق الأوسط.

وستقام مباريات مونديال 2022، في قطر خلال الفترة الممتدة من 21 نوفمبر/تشرين الثاني حتى 18 ديسمبر/كانون الأول.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *