وقالت صحيفة “لوموند” الفرنسية إن أنفاس المواطنين والحكومة على حد سواء محبوسة منذ مساء الجمعة، حيث يتوقع أن تتجدد أعمال شغب متظاهري “السترات الصفراء”، للأسبوع الرابع على التوالي، احتجاجا على ارتفاع تكاليف المعيشة.

وأوضحت أن أهم ما يميز يوم السبت في العاصمة الفرنسية هو التعبئة الشاملة من طرف السلطات الأمنية والحكومة لتجنب تكرار أحداث الفوضى، التي خلفت خسائر مادية جسيمة.

وأضافت “التعبئة تشمل العناصر الأمنية وأصحاب المحلات التجارية وحتى بائعي المحروقات”، مشيرا إلى أن المناطق الإدارية في العاصمة أصدرت أوامر لحظر بيع ونقل الوقود والمحروقات والمنتجات القابلة للاشتعال والمواد الكيميائية.

وكان متظاهرو “السترات الصفراء” عمدوا، خلال احتجاجاتهم الماضية، إلى استخدام الوقود والمواد الكياوية لإشعال النيران في الشارع العام وعدد من المحلات والسيارات