ديسمبر 19, 2018 - 2:02 ص
الرئيسية / أخبار سلايدر / إضاءة شجرة الميلاد في كنيسة المهد

إضاءة شجرة الميلاد في كنيسة المهد

(المنتصف)

أضاء رئيس الوزراء رامي الحمد الله، مساء اليوم السبت، شجرة عيد الميلاد في ساحة كنيسة المهد بالمدينة، إيذانا بانطلاق احتفالات أعياد الميلاد المجيدة.وسبق الاضاءة قيام حارس الاراضي المقدسة قيام فرانشيسكوا ورجال دين، بمباركة الشجرة قبل أن يضيئها رئيس الوزراء، كما تخلل الحفل فقرات غنائية لمغنيين فلسطينيين واوبرا من مالطا وفقرة فنية من رومانيا.وقام رئيس بلدية بيت لحم أنطون سلمان بتقديم هدية لرئيس الوزراء رامي الحمد الله، عبارة عن مجسم يمثل قصة الميلاد.وقال سلمان: “أينَ نحنُ كفلسطينيين من السلامِ الشاملِ والعادل؟ فلطالما عانى شعبُنا من ظلمِ الاحتلالِ الاسرائيلي وسياستِه التعسفية، ومازالت ظروفُ القهرِ مستمرة منذ نكبةِ الشعبِ الفلسطيني في عام 1948: احتلال، وجدرانٌ فاصِلة، وحواجزُ تقيّدُ حركتَنا وحريتَنا، ومستوطناتٌ تغتصبُ ارضَنا، سجونُ الظلمِ تحتجزُ أبناء شعبنا”.وأضاف، “رسالَتَنا في الميلادِ لهذا العام، هي رسالةُ حياةٍ ووجود، لأنّ ما على أرضِنا المقدسة يستحقُ البقاءَ والوجود، سنبقى مُتجذرينَ، صامدينَ، نصنعُ الأملَ، ونُعطي الحياةَ لأطفالِنا، ونمنحُ شبابَنا حقَّهم في الوجودِ على أرضِهم، التي عاش فيها الأجدادُ منذُ فجرِ التاريخ”.ودعا سلمان الأسرةُ الدُّوَلية لممارسة دورَها في ترسيخِ إرادةِ شعبِنا بإقامةِ الدولة الفِلسطينية المستقلة على حدودِ الرابعِ من حزيرانَ لعام 1967 وعاصمتُها القدسُ الشرقيّة.وأعرب عن شكره وتقديره الخاص للرئيس محمود عباس، ورئيس مجلس الوزراء على دعمهما المتواصل وحرصهما على مساندة بيت لحم خاصة في خضم احتفالاتها بالأعياد الميلادية المجيدة.وحضر الفعالية محافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة والآثار رولا معايعة، ومستشار الرئيس للشؤون الكنسية زياد البندك، والمدير التنفيذي لمؤسسة تطوير بيت لحم مازن كرم، وأعضاء المجلس البلدي، ومدير عام شرطة المحافظة العقيد حقوقي علاء الشلبي، ومسؤولي الأجهزة الأمنية وأهالي شهداء وأسرى المحافظة ورؤساء بلديات، وعدد من قناصل الدول الأجنبية، ورجال الدين المسيحي، وممثلي العديد من المؤسسات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية، وآلاف المواطنين ومجموعات من السياح والحجاج المسيحيين

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *