ديسمبر 19, 2018 - 2:07 ص
الرئيسية / مقالات / التنميه والمشروع المقترح لجامعة البلقاء التطبيقه ..بقلم مصطفى عيروط

التنميه والمشروع المقترح لجامعة البلقاء التطبيقه ..بقلم مصطفى عيروط

التنميه والمشروع المقترح لجامعة البلقاء التطبيقه

(المنتصف) د.مصطفى عيروط

(المنتصف)
أعلن أد عبد الله سرور الزعبي رئيس جامعة البلقاء التطبيقيه عن مشروع تنموي جديد ينطلق من الواقع ولمصلحة الأردن ومن الرؤى الملكيه الساميه ومن متابعة تنفيذ جلالة الملك عبد الله الثاني للاستراتيجيه الوطنيه لتنمية الموارد البشريه وتطوير التعليم العام والعالي بحيث يتم التركيز على التعليم التقني والتطبيقي والمهني لمواكبة الأسواق
وهذا المشروع التنموي يتعلق في التعليم التقني والتطبيقي والمهني بحيث يفتح المجال في حالة اقراره في عمل تغيير جذري نهضوي في تطوير التعليم التقني والتطبيقي و التعليم المهني والتشجيع على الانخراط فيه ويستطيع من ينخرط فيه أن يتم دراسته للحصول على الدكتوراه المهنيه وهذا المشروع هو من روح التقدم في فرنسا والمانيا وغيرهما من دول العالم المتقدم حيث تقدم فرنسا مثلا يعود اليه و٨٥% من الطلبه في دول العالم المتقدم ينخرطون في هذا التعليم ويمكن هذا المشروع المتنور إلى إمكانية أن يحصل من ينخرط فيه على البكالوريوس والماجستير والدكتوراه المهنيه بحيث تؤهله فقط للتعليم التقني والتطبيقي والمهني وهذا يعني تشجيع إنشاء كليات تقنيه وتحول جامعات خاصة نحو التعليم التقني والتطبيقي والمهني وحتى إنشاء مدارس خاصة في التعليم التقني والتطبيقي والمهني
وكما وصف المشروع التنموي معالي أد عادل الطويسي وزير التعليم العالي والبحث العلمي السابق بأنه أول مشروع في الأردن لتطوير التعليم وكما وصفه خبراء،ومنهم أد خليف الطراونه بأنه مشروع إصلاحي في التعليم العام والعالي
وهذا المشروع عند اقراره على شكل نظام أو قانون سيساهم في تغيير العقليه وسيجعل من الاردن موئلا للاستثمار وتصدير الكفاءات التقنيه والتطبيقي والمهني لان القطاع الخاص لم يعد صابرا على تعليم يصدر فقط خريجين بل يريد كفاءات مهنية وتطبيقيه وتقنيه وقد نجحت جامعة البلقاء التطبيقيه في إقامة شراكه حقيقيه مع القطاع الخاص وانا من أكثر الناس في الأردن لي علاقات معه واعرف بما يريد القطاع الخاص وقد نجحت الجامعه في تطبيق الخطط الجديده للدبلوم التقني والتطبيقي ففي كلية اربد الجامعيه هناك اقبال على الدبلوم التقني والتطبيقي في ١٤ تخصصا يحتاجها السوق ونجحت في اقرار إمكانية الطالب أن يدرس بكالوريوس وفي نفس الوقت أن يدرس دبلوم تقني وتطبيقي
هذا المشروع التنموي عند اقراره سيكون إنجازا جديدا وتنفيذا عمليا للاستراتيجيه الوطنيه لتنمية الموارد البشريه وتنفيذا عمليا لتوجيهات جلالة الملك عبد الله الثاني في تطوير التعليم العام والتعليم العالي
ويجعل من الاردن أول دوله عربيه تطبق هذا التغيير الجذري ويبني للمستقبل ويساهم في حل مشكلة البطاله ويتناغم مع التفاؤل الاقتصادي القادم والأعمار القادم في دول شقيقه ويساهم مساهمه فاعله في جذب الاستثمار إلى الأردن وبكافة أنواعه ويعزز من التعاون الإقليمي الاقتصادي والمشاريع الاقتصاديه المشتركه والتي تحتاج إلى تعليم تقني وتطبيقي ومهني ويساهم في تصدير كفاءات اردنيه منافسه تعمل في الخارج وبكل صراحه فالعالم لم ولا ولن يحتاج إلى موظفين بل يحتاج إلى تعليم تقني وتطبيقي ومهنية وعلينا جميعا أن نساهم في العمل لمصلحة الوطن وهذا المشروع لمصلحة الوطن وابنائه وجلالة سيدنا الملك عبد الله الثاني المعظم قائدنا ورائدنا يعمل للاردن وابنائه ليل نهار ويجوب العالم لتسويق الأردن وجذب الاستثمار والدعم للاردن
حمى الله الوطن وشعبه في ظل قائدنا جلالة الملك عبد الله الثاني المعظم
أد مصطفى محمد عيروط

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *