ديسمبر 19, 2018 - 2:04 ص
الرئيسية / مقالات / الكسواني يكتب في وداع الزميل هاشم سلميان

الكسواني يكتب في وداع الزميل هاشم سلميان

هاشم سليمان الصوت الجميل الذي أسكتته إسطوانة غاز حاتم الكسواني

الاعلامي الاردني حاتم الكسواني (المنتصف)

(المنتصف

ودعت الأسرة الإعلامية اليوم الإذاعي الأردني المخضرم الذي بدأ حياته العملية مذيعا في الكويت الشقيق ثم إنتقل إلى بيت الإذاعيين الأردنيين وحضنهم الدافئ في إذاعة المملكة الأردنية الهاشمية .

وقضى هاشم وأبنته و أصيبت زوجته وأبنة ثانية له وولده الإذاعي بشار بحروق مختلفة عندما هم بشار بإغلاق إسطوانة الغاز ليخلد للنوم حيث عانده صمامها فحاول التعامل معه إلا أنه إنفلت من مكانه سامحا لإندفاع الغاز وإشتعاله ليؤدي إلا ما أدى إليه من فاجعة أصابت عائلة هاشم والأسرة الإعلامية وكل الأردنيين .

والسؤال.. هل نبالغ بسرد ماجرى لزميلنا هاشم ؟!

للإجابة عن هذا السؤال نورد لكم الحقائق التالية التي لنا بعدها أكثر من سؤال بحجم الألم الذي يصيب الأبرياء في مجتمعنا نتيجة إهمال وضعف رقابه وإستهوان وإستهتار الجهات المسؤولة بحياة الناس .

فقد تصدر الخلل في صمامات أسطوانات الغاز قائمة شكاوى المواطنين في إجاباتهم عن سؤال تفاعلي لمرصد مصداقية الإعلام الأردني (أكيد)، في وقت سابق من عام 2017 حيث تبين للمرصد أن حوادث أسطوانات الغاز تسببت بوفاة ثمانية أشخاص خلال الشهرين الماضيين لزمن إجراء الأستبيان ، وذلك من خلال تتبع الأخبار المنشورة في الصحف اليومية.

وحسب التقرير المشار إليه لمرصد “أكيد”،، فقد انطلق المرصد في تناول هذه القضية من حقيقة أن أسطوانة الغاز من السلع الخطيرة جدا، التي لا يجوز بأي حال من الأحوال تبرير أي خلل يلحق بها مهما كان قليلا، لأنه باختصار يعني التفريط بحياة مواطنين.

وتلقى “أكيد” 942 شكوى، شكلت المشاكل الفنية في صمام أسطوانة الغاز 51 % منها .
وقد أقر المدير العام لمؤسسة المواصفات والمقاييس آنذاك الدكتور حيدر الزبن بأن هناك خللاً في أسطوانات الغاز، وهو مرتبط بشكل أساسي بالصمام، وليس بهيكلها أو محتواها.
وبين الزبن، في تصريحات لـ”أكيد”، أن المؤسسة استقبلت العام الماضي 251 شكوى حول أسطوانات الغاز، كانت 91 منها حول الصمام، موضحاً أن هناك 14 شكوى حقيقية منها.
إذن لماذا يتم اللعب مع المواطن الأردني لعبة المسدس الروسي التي تعتمد على وضع رصاصة واحدة في بيت نار مسدس طاحونه ثم يتم تدويره عدة مرات ليقوم اللاعب بوضع فوهة المسدس على رأس المواطن ويضغط الزناد … وأنت وحظك يا مواطن فإما تنطلق الرصاصة وتقتلك أو يسعفك الحظ ولا تكون الرصاصة في المكان الصحيح لقتلك ؟
ولماذا لا تتواصل الرقابة الحثيثة بالشكل الذي يمنع المخاطر التي يمكن أن تؤدي إلى الإضرار بالمواطن الأردني وتسبب له الألم تلو الألم .

ألا يكفي المواطن كل ضنك العيش الذي تسببه له قرارات الحكومة وإجراءاتها ، وكل التضييق الذي يخنقه في مواجهة متطلبات عيشه اليومية ليحيق الخطر به وبأسرته في منزله موتا وحرقا وتدميرا لممتلكاته وشقى عمره .

كلنا يعرف هاشم سليمان ، فهو مستأجر لمنزله وأوضاعه المادية على قد الحال ، فكيف ستعيش أسرته الآن بعد أن أسكت حريق بسبب خلل في صمام إسطوانة غاز صوت هاشم الجميل الذي ملأ الأثير العربي هادرا في نشرات الأخبار والبرامج الوثائقية والحوارية وبرامج المناسبات الوطنية وأتى على كامل أثاث منزله وإنهاء حياة أبنته وإصابة العديد من أفراد أسرته بحروق متباينة نرجو أن لا تشكل خسارة إضافية لأسرة المرحوم هاشم .

حالة مؤلمة نضعها أمام الحكومة للتحقيق بأسبابها والعمل على عدم تكرارها وتحديد المسؤول عنها .

وهذه دعوة للزملاء الإعلاميين لإعادة طرح هذه الأسئلة في برامجهم الصباحية والمسائية الإذاعية والتلفزيونية للإنتصار لقضية هاشم وجعلها خطا” أحمرا ” تقف عنده مخاطر إسطوانات الغاز في منازلنا ولا تكون قنبلة موقوتة موضوعة في كل بيت ….. و ولنعمل على إلزام الجهة المسببة بحادثة قتل هاشم لتعويض أسرته عن الضرر الذي لحق بها .

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *