نوفمبر 14, 2018 - 9:20 ص
الرئيسية / أخبار سلايدر / الملك عبدالله يشارك بـ”اجتماعات العقبة” في هولندا

الملك عبدالله يشارك بـ”اجتماعات العقبة” في هولندا

(المنتصف)

نصر المجالي

إيلاف– بدأ العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، يوم الأحد، زيارة عمل إلى مملكة هولندا، يشارك خلالها في لقاء دولي في إطار سلسلة “اجتماعات العقبة”، لمتابعة بحث وتنسيق الجهود الدولية في الحرب على الإرهاب.
وقال مصدر في الديوان الملكي الأردني إن اللقاء، الذي تستضيفه هولندا بالشراكة مع الأردن، سيناقش جهود مكافحة التطرف والإرهاب مع التركيز على الجهود المبذولة بهذا الخصوص في أوروبا.
ويعقد هذا اللقاء بمشاركة وزراء ومسؤولين سياسيين وأمنيين من دول اوروبية عديدة، بالإضافة الى مسؤولين وممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي (الناتو) والولايات المتحدة وكندا وأستراليا وشركاء دوليين آخرين.
يشار إلى أن “اجتماعات العقبة” التي كانت انطلقت منذ عامين بمبادرة من الملك عبدالله الثاني، تهدف إلى تبادل الخبرات والمعلومات والتعاون الأمني والعسكري لمحاربة الإرهاب.
ويشارك فيها عادة إضافة إلى رؤساء من دول غرب أفريقيا، ووزراء من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، عدد من كبار المسؤولين الأمنيين والسياسيين من دول أوروبية ولاتينية وأفريقية، وممثلين عن الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي ومنظمة حلف شمال الأطلسي “الناتو” والاتحاد الأفريقي.
كما تسعى الاجتماعات إلى إدامة التنسيق وتعزيز التعاون بين مختلف الأطراف الإقليمية والدولية لمحاربة الإرهاب وفق نهج شمولي، لمناقشة التحديات الأمنية في عدد من مناطق العالم التي تشهد بؤرًا للإرهاب لتسليط الضوء على الفجوات وتنسيق جهود محاربة الإرهاب.
وتؤكد مبادرة العاهل الهاشمي في الدعوة لاجتماعات العقبة مبدأ التواصل مع مختلف دول العالم والتنسيق معها في مجال محاربة الإرهاب، لا سيما وأن هذا الجهد لا بد أن يكون جهدًا دوليًا مترابطًا وعلى مستوى عال من التنسيق والتشاور بينها، لكون ظاهرة الإرهاب والتطرف في انتشار في مختلف أرجاء العالم، وتهدد منظومة الأمن والسلم العالميين.

المصدر( إيلاف)

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *