ديسمبر 11, 2018 - 7:24 ص
الرئيسية / مقالات / الشاهد: العربي الذي يرشح نفسه لبلدية القدس هو اعتراف بالاحتلال وتوجهاته

الشاهد: العربي الذي يرشح نفسه لبلدية القدس هو اعتراف بالاحتلال وتوجهاته

الإعلامي ابراهيم الشاهد

(المنتصف)

القدس – قال الصحفي والمحلل السياسي ابراهيم الشاهد ل راديو اسرائيل حول الانتخابات لبلدية القدس  ان المقدسيين بنظر اسرائيل هم مقيمين  ويحملون الجواز الاردني وليس مواطنين اسرائيليين رغم انهم هم اهل البلد الاصليين ،وان كل ما يدور في أروقة الاعلام سواء كان الاسرائيلي او الفلسطيني حول نية  المقدسيين على التوجة لصناديق الاقتراع لانتخاب مجلس بلدي للقدس هو عارٍ عن الصحة بتاتاً ،والعكس هو الصحيح حيث نلمس المعارضة الشديدة لهذه البلدية كون هذه البلدية تمثل الاحتلال وتثبته، وشرعنة القبول بالقدس عاصمةً لاسرائيل وهو ما يرفضه العالم فكيف يتقبله المقدسي، ونستشهد بالحادثة الاخيرة قبل اقل من شهر عندما حاولت مجموعة من العرب مدفوعة من قوى اسرائيلية ،الترشح للبلدية جوبهة بالاستهزاء والرفض الشديد بل طردوا ورميوا بالبيض الفاسد ، ناهيكم عن الفتاوى التي صدرت من المفتي العام للاراضي المقدسة (محمد حسين)حول حرمة الترشح للبلدية، واضاف الشاهد ان كل من يترشح للانتخابات هو بمثابة الاعتراف بالاحتلال وتوجهاته وتثبيته للسيطرة على المدينة المقدسة.

وبين الشاهد حول التحركات سواء السرية او المعلنة بين القوى العربية بالقدس لتشكيل حزب او خوض الانتخابات كانت فقط من اجل الخدمات وهو امر واقع مفروض على اهل القدس ، ولكن تزامن الاحداث في الاونة الاخيرة خاصة اعلان ترامب القدس عاصمة لاسرائيل ،اصاب المقدسيين بالاحباط وزاد من عزوفهم عن التوجه للانتخاب.

ورداً على سؤال المذيعة  ايمان القاسم (راديو اسرائيل) حول المرشحين لبلدية القدس

قال الشاهد : هذه المرة تختلف الانتخابات في القدس عن السابق من حيث التنافس على كرسي  البلدية حيث في السابق كانت المنافسة بين طرفين اليمين واليسار ولكن هذه المرة نلحظ الزيادة في عدد المتنافسين من 2 الى 9 قبل انسحاب 3 منهم ليبقى في السباق 6 متنافسين على رئاسة البلدية ، ونلحظ ايضا التنافس هذه المرة بين الحزب الواحد حيث نجد ثلاث متنافسين من حزب الليكود (اليمين) يتنافسون في ما بينهم لاجندات سياسية بحتة مدعومون من قوى سياسية تتمثل برئيس الوزراء و وزير الدفاع ، لكن ايضا بالمقابل نجد لاول مرة مرشح شرقي (يهودي شرقي) من اصل كردي وهو ذو توجهات خدماتية بحتة دون اجندات سياسية  افي سلمان المولود بالقدس جبل المكبر و الذي امضى حياته بالقدس ويختلف في برامجه الانتخابية عن غيره فهو يدعو للمساواة والعيش المشترك ويعد بالتغير الاقتصادي والخدماتي للاحياء الشرقية ويقترب كثيراً من العرب في القدس واعداً بالتغير للاحسن ، والتسهيل عليهم بالامور الحياتية الخدماتية.

وفي ختام حديثه اكد الشاهد ان ترشح العرب للانتخابات البلدية بالقدس امر مرفوض بتاتاً عند المقدسيين ولكن دعم من يجدون فيه قادر على خدمتهم بعيداً عن السياسة وذلك لتسهيل عليهم في مجريات حياتهم من رخص بناء و مواقف للسيارات و الدعم الاقتصادي ..

حاور الصحفي والمحلل السياسي ابراهيم الشاهد المذيعة ايمان القاسم

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *