أكتوبر 21, 2018 - 9:50 ص
الرئيسية / أخبار سلايدر / الرزاز يؤكد أن “العملية الأمنية” بالسلط جنّبت وقوع ضحايا كبيرة بين المدنيين

الرزاز يؤكد أن “العملية الأمنية” بالسلط جنّبت وقوع ضحايا كبيرة بين المدنيين

المنتصف

عمان- كشف رئيس الوزراء عمر الرزاز أن العملية الأمنية في السلط جنّبت وقوع ضحايا كبيرة بين المدنيين.

وأكد رئيس الوزراء أن العملية هدفت إلى حماية المدنيين، قائلاً “ولو كان غير ذلك لأدى الحال إلى ضحايا كبيرة بين المدنيين”.

وأشاد الرزاز بدور رجال الأمن الذين يقومون على أمن الوطن وإنقاذ المصابين من الموقع بحرفية عالية.

حديث الرزاز جاء مساء الأحد خلال تقديمه التعازي إلى أسرة فقيد الوطن الوكيل علي عدنان قواقزة في مدينة سوف، والذي لقي وجه ربه في حادثة الفحيص.

وأكد الرزاز أن الفكر التكفيري والإرهابي لن ينتصر طالما بقينا نعيش هذه اللحمة الوطنية، متوحدين تحت قيادة جلالة الملك عبدالله الثاني بهذه الهمم العالية. وقال إن الإسلام السمح وما يتميز به من تسامح وقبول الآخر سينتصر، مشيرا إلى أن الأحداث التي شهدها الوطن خلال اليومين الماضيين قدمت فيها أجهزتنا الأمنية والاستخبارية نموذجا في الاحتراف والعمل المتقن في مواجهة هذه الزمرة المجرمة.

كما أكد أن “أسرة الشهيد هم أهلنا وإن فقد أحد أفراد هذه الأسرة فكلنا أخوة لهم”، ونعمل معا من أجل أن يبقى هذا الحمى عزيزا منيعا، مضيفا أن الأردن كله أسرة واحدة كالجسد الواحد.

وخاطب والد الشهيد “بأننا كلنا عزوتك وأهلك وإخوانك وسنبقى متكاتفين متعاونين لدحر كل فكر ظلامي ونشعر بالفخر بإبننا الشهيد ورفاقه وسنقوم بالواجب تجاه أخونا الشهيد.

وقال الدكتور الرزاز “إنني اعمل بتوجيهات جلالة الملك، فحين قال جلالته: “سنقصم ظهر الفساد أعطانا ضوءا اخضر، ولا حصانة لفاسد ولا تتوقفوا ولا تتورعوا لأن هذه أموال للشعب والمواطنين وإن الاعتداء على المال العام لا يسمح به تحت أي حجة”، مؤكدا أننا سنقضي على الفساد وسنصل إلى رفعة المواطن الأردني.

من جهته قال والد الشهيد: “كلنا فداء للأردن الغالي وقيادته الهاشمية وأمنه وأمانه”، مضيفا أنه زف ولده الشهيد مرتين الأولى حين زوجه قبل ثمانية أشهر، والثانية أمس حين زفه الوطن شهيدا فداء لثرى الأردن.

بدوره قال رئيس بلدية جرش الكبرى، الدكتور علي قوقزة، إننا كلنا من أجل الوطن نسير على درب الشهادة وهذه ضريبة للوطن ندفعها بكل فخر واعتزاز فداء للوطن وقيادته الهاشمية.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *