أغسطس 21, 2018 - 11:29 ص
الرئيسية / أخبار سلايدر / ادانات عربية لأحداث الأردن الإرهابية

ادانات عربية لأحداث الأردن الإرهابية

(المنتصف)

تواصلت الإدانات العربية الأحداث الأمنية التي شهدتها مدينة السلط بمحافظة البلقاء وسط الأردن، خلال اليومين الماضيين، وأسفرت عن مقتل 8 وجرح العشرات، واعتقال 5 من أعضاء “خلية إرهابية” يُشتبه بتورطها في تفجير إرهابي

وأعلنت الحكومة الأردنية، اليوم الأحد، انتهاء عملية أمنية بدأتها أمس بمدينة السلط، لملاحقة عناصر “خلية إرهابية”، يُشتبه بتورطها في تفجيرات مدينة الفحيص (بالمحافظة ذاتها)، الجمعة الماضية، وأسفرت عن استشهاد رجل أمن وجرح 6 آخرين.

وأسفرت عملية الملاحقة بالسلط عن استشهاد 4 من رجال أمن، فيما تم انتشال 3 جثث منهم من تحت أنقاض بناية قامت العناصر الإرهابية بتفجيرها

الإدانات تواصلت اليوم، في بيانات استنكار منفصلة، إذ أدانت جامعة الدول العربية، على لسان أمينها العام، أحمد أبو الغيط، تلك الأحداث ووصفتها بـ”الجريمة الإرهابية”.

واستنكر في بيان نشرته الوكالة الأردنية الرسمية “بترا”، “العمل الإرهابي باعتباره يستهدف أمن الأردن واستقراره”.

وأكد أبو الغيط “تضامن الجامعة العربية الكامل مع الأردن حكومة وشعبا، ودعمها لكافة الإجراءات في التصدي لمثل هذه العمليات”.

بدوره، أعرب رئيس مجلس الشورى البحريني (الهيئة التشريعية)، علي الصالح، عن تعازي بلاده في ضحايا التفجيرين الإرهابيين في “الفحيص” والسلط.

جاء ذلك في برقيتين بعثهما الصالح، اليوم، لرئيس مجلس الأعيان (الغرفة الثانية للبرلمان الأردني) فيصل الفايز، وسفير المملكة لدى المنامة، رامي الوريكات.

ومحلياً، أدانت “جماعة الإخوان المسلمين” في الأردن، وحزب جبهة العمل الإسلامي (ذراعها السياسي) أحداث البلقاء الإرهابية.

وقالت في بيان،  “ندين هذا العمل الإجرامي الجبان الذي لا يقره دين ولا شرع سماوي ولا مواطنة سوية”.

وتابعت: “إن هذه اللحظة الراهنة تستوجب منا جميعا تماسكاً ووحدة للجبهة الوطنية، ورفضاً للمساس بأمن وطننا”.

واعتبرت أن الحادثة تؤكد ضرورة مواجهة هذا النهج الدموي بوسائل مختلفة.

واستغلت الجماعة بيانها للدعوة إلى “إتاحة المنابر الدعوية أمام حملة الفكر الإسلامي المعتدل، بدلاً من سياسات الإقصاء بحقهم”.

وقالت: “لا بد من تعزيز دعاة النهج الإسلامي الوسطي، ليمارسوا دورهم في توعية الجيل الصاعد”.

ونوهت إلى “تعزيز مسارات الإصلاح السياسي، والحريات العامة والعدالة الاجتماعية، وتكافؤ الفرص وسيادة القانون، بما يعمل على تجفيف منابع هذا الفكر المنحرف (في إشارة إلى الإرهاب)”.

وأدان “حزب جبهة العمل الإسلامي” (الذراع السياسي للجماعة) الأحداث ذاتها، مؤكداً في بيان تلقت المنتصف نسخة “موقفه الثابت برفض أي عمل إرهابي يمس الوطن”.

واستنكر الحزب “أية محاولة من أي جهة تحاول زعزعة أمن الأردن والمواطنين”.

ويوم الجمعة الماضي، وقع انفجار في دورية للأمن الأردني بمدينة الفحيص، تتبع لقوات الدرك.

وأسفر الانفجار عن مقتل رجل أمن وجرح ستة آخرين، أفادت التحقيقات بأنه ناجم عن “عبوة ناسفة بدائية الصنع”.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *