أكتوبر 21, 2018 - 7:54 ص
الرئيسية / محليات / دائرة الافتاء تدين استهداف دورية قوات الدرك والأمن العام

دائرة الافتاء تدين استهداف دورية قوات الدرك والأمن العام

(المنتصف)

أصدرت دائرة الإفتاء العام بياناً حول العملية الارهابية التي استهدفت دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام في الفحيص واسفرت عن استشهاد احد مرتبات الدرك واصابة اخرين.

وتاليا نص البيان:

بيان صادر من دائرة الإفتاء العام

الحمدلله رب العالمين، وأفضل الصلاة وأتم التسليم على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه الغر الميامين، ولا عدوان إلا على الظالمين، وبعد:

إن دائرة الإفتاء العام وهي تتابع بألم استشهاد أحد أبناء الأردن العاملين في جهاز قوات الدرك غيلة وظلماً واعتداءً لتؤكد أن هذا العمل، عمل جبان وخسيس من مجرمين انتهكوا محارم الله واعتدوا على حرمات المسلمين. قال الله تعالى (وَمَنْ يَقْتُلْ مُؤْمِنًا مُتَعَمِّدًا فَجَزَاؤُهُ جَهَنَّمُ خَالِدًا فِيهَا وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَلَعَنَهُ وَأَعَدَّ لَهُ عَذَابًا عَظِيمًا» النساء/93، وتحتسب الدائرة من استشهد أثناء قيامه بواجبه أنه من الشهداء عند الله تعالى، لأنه من الذي نذروا أرواحهم في سبيل الله دفاعاً عن أمن الوطن والمواطن. كما تتمنى الشفاء العاجل للمصابين والجرحى من مرتبات قوات الدرك والأمن العام.

وتؤكد دائرة الافتاء أن الاعتداء على رجال الأمن هو اعتداء على كل مواطن أردني؛ لأن رجل الأمن هو من يقوم على حراسة وحماية الوطن والمواطن والممتلكات العامة والخاصة.

وأما المعتدون الذين يبغون الفساد في الأرض ويريدون أن يفتّوا في عضد الأردنيين لن ينجحوا بعون الله تعالى؛ لأن وحدتنا الوطنية وجبهتنا الداخلية متماسكة بفضل الله تعالى ووعي أبناء هذا البلد الأشم، قال تعالى: (وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا آل عمران/ 103)، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (المُؤْمِنَ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا) صحيح مسلم.

وقال صلى الله عليه وسلم ( مثل المؤمنين في توادهم وتراحمهم وتعاطفهم مثل الجسد اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى ) صحيح مسلم.

إن الإسلام العظيم يحرم الاعتداء على الأموال والممتلكات سواء العامة منها أو الخاصة، والأعراض والنفوس، ويحرم الترهيب وترويع الناس، ويعده من الكبائر، قال صلى الله عليه وسلم: (كل المسلم على المسلم حرام: دمه، وماله، وعرضه) رواه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم: (فإن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام، كحرمة يومكم هذا، في شهركم هذا، في بلدكم هذا) رواه البخاري.

نسأل الله تعالى أن يجنب بلدنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يرحم شهداءنا ويصبّر ذويهم ويثيبهم، وأن يحفظنا بحفظه وأمانه، فالله خير حافظا وهو أرحم الراحمين.

 

 

 

 

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *