ديسمبر 19, 2018 - 2:06 ص
الرئيسية / أخبار سلايدر / الزغول يمنح الحكومة الثقة بعد أن أوسعها نقداً

الزغول يمنح الحكومة الثقة بعد أن أوسعها نقداً

المنتصف

عمّان- منح النائب كمال الزغول الثقة لحكومة الدكتور عمر الرزاز من على منصة الخطابة بشكل مفاجىء بعد أن أوسعها نقداً وهجوماً.

وكان الزغول قد هيأ مستمعيه لحجب الثقة عن الحكومة عقب مهاجمتها بقسوة خلال القائه كلمته في النقاشات مساء الثلاثاء، حتى وصل حديثه بمراهنة رئيس الوزراء بعدم حصوله على الثقة إلا بـ”مساعدة رجال الدفاع المدني” – على حد قوله-.

وقال النائب متحدياً الرزاز “تأكد يا دولة الرئيس أنك لن تحصل على الثقة الا بمساعدة رجال الدفاع المدني”، منتقداً الفريق الوزاري الذي وصفه بـ “وزراء النوم” الذين أعادهم من حكومة الملقي قائلاً إن هذه الحكومة “حكومة عجزة”.

وأشار الى ان  العالم راقب  مسيرات واحتجاجات الغضب الشعبي وراقب ماذا سيحصل بالأردن بعد ان خرج شعبه ولم يكسر زجاجة ولم يتطاول اردني واحد على راس النظام وذلك لانه يثق بقيادته الهاشمية  بأنها ستكون بجانبه بالحكمة والعدل.

وتابع ان مطالب الشعب الان بين يدي عمر الرزاز واذا لم يتم تحقيقها سيخرج مرة اخرى للمطالبة برحيل النواب والحكومة.

وبين النائب، أن البيعة فقط لبني هاشم، قائلاً: ” نحن اليوم أمام حكومة تطلب منا البيعة وأقول لا بيعة إلا لبني هاشم”.

نافياً الاعتقاد المتداول بين بعض النواب، بواجب منح الثقة للحكومة  لكونها حكومة جلالة الملك، واستأنس في حديثه بالدستور مؤكداً أنه خل النواب بمنح الثقة أو الامتناع أو الحجب.

وقال إن هذه الخيارات الدستورية جاءت لتقويم اعوجاج الحكومات وحسن اختيار الوزراء وحسن أداء الحكومة مجتمعة أو منفردة .

وبين انه توقع من الرئيس زيارة دولة قطر وشكرهم على ما قدموه من دعم للاردن وزيارة تركيا لتقديم التهنئة للرئيس التركي بعد فوزه بالانتخابات والاستفادة من تجربته في انعاش الاقتصاد التركي، واضاف “كما وتوقعت ان يبادر بالاتصال في رئيس الوزراء العراقي وتهنئته بانتصاره على تنظيم داعش الارهابي”.

وطالب من الرئيس بالنزول الى الشارع والنظر لأحوال الأردنيين.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *