أغسطس 21, 2018 - 7:20 م
الرئيسية / أخبار سلايدر / الجرائم الإلكترونية تحذر من ألعاب أطفال “قاتلة”

الجرائم الإلكترونية تحذر من ألعاب أطفال “قاتلة”

16 نيسان 2018 (المنتصف)

عمان – حذرت وحدة الجرائم الالكترونية في مديرية الامن العام اليوم الاهالي من مخاطر الانترنت على الاطفال وتحديدا الالعاب الالكترونية التي انتشرت بشكل واسع مؤخرا .

وقالت الوحدة في منشور لها على صفحتها الرسمية “فيسبوك” انه وفي ظل التطور التكنولوجي المتزايد وغير الممنهج أو المتوقع على جميع الصعد والمجالات فإنه كان ولا بد أن يكون الطفل محور أساسي وهدف متوقع لقنّاصي الأموال والفكر والفوائد في عالم التكنولوجيا .

واكدت ان الألعاب الإلكترونية التي انتشرت مؤخرا في بعض الدول الغربية والأوروبية والعربية تهدف إلى تحقيق الأرباح المادية والسيطرة الفكرية على الطفل لحد ايقاع الأذى به وقد تصل إلى حد إنهاء حياته ، في وقت غفلة من الأهل واستغلالا  لبعد المسافات الفكرية والحوارية بين الطفل وأهله.

واشارت الوحدة ان جميع الدراسات والاحصائيات أكدت أن جميع الأطفال الضحايا في الدول الاوروبية وبعض الدول العربية كانوا بعيدين عن متابعة الأهل والحضن العائلي الدافئ كما أنهم كانوا بعيدين عن متابعة المدرسة ايضا وعاشوا فترات زمنية طويلة من الوحدة ومن ثم التوحد .

ودعت الوحدة الى متابعة الاطفال عند استخدامهم لمثل هذه الالعاب  وان يتم  الاشراف على الابناء من قبل العائلة والمدرسة ومشاركة ابنائنا اهتماماتهم ومنحهم جزء من الوقت ليكونوا جزء مهم في العائلة ولتقريب المسافات الفكرية والحوارية بين الآباء والابناء والمدرسين وطلابهم.

وتابعت   أن المتابعة الإلكترونية للابناء كأن تكون صديقا لهم على حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي تعزز الثقة لديهم وتعطيك تصور قريب لتوجهاتهم ومهاراتهم وبالتالي تعزيز مجالات الإبداع والقيادة وتؤمن لك معلومات قيمة عن نوعية صداقاتهم وميولات أصدقائهم وتوجد قاعدة بيانات خصبة لاختيار التوجيه المناسب لهم ونوعية النصائح التي يحتاجونها والطريقة المناسبة لتوجيهها بحيث تكون محط اهتمامهم كما أنها تنأى بهم عن الالعاب الإلكترونية المشبوهة والخطيرة وتوجههم لما فيه الخير والفائدة .

وذكرت الوحدة الاهل ان الابناء هم ثروتنا داعية الى اعطائهم الوقت والاهتمام الكافي لحمايتهم من التعرض لأخطار العالم الافتراضي التي لا تنتهي .

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *