أغسطس 21, 2018 - 7:20 م
الرئيسية / ثقافة وفنون / (القدس لنا) .. معرض فني للمحيسن في منتدى الرواد

(القدس لنا) .. معرض فني للمحيسن في منتدى الرواد

(القدس لنا) .. معرض فني للمحيسن في منتدى الرواد

11اذار (المنتصف)

تحت رعاية الاستاذ عبد الله كنعان أمين عام اللجنة الملكية لشؤون القدس اقيم المعرض الفني للتشكيلية مها المحيسن بعنوان (القدس لنا)، في منتدى الرواد الكبار، بحضور عدد من الفنانين و المهتمين في الشأن الفني.

اشتمل المعرض على سبعة وعشرين لوحة فنية من مساحات وأحجام مختلفة ، تنتمي معظمها الى المدرسة التجريدية ، استخدمت فيها المحيسن الالوان البراقة التي اضافت اشعاعا مميزا على لوحاتها ، ووظفته بتقنية عالية في خدمة موضوعها.

وقالت الفنانة المحيسن في حديث للرأي « تناولت في اللوحات مضامين وطنية تؤكد على عروبة القدس، وهويتها التي لا تستطيع ممارسات الاحتلال الاسرائيلي محوها ، اضافة الى مضامين انسانية وفكرية ، وسلطت الضوء على رموز التراث الفلسطيني ، كوننا بحاجة الى التمسك فيها واستعادتها، ورسالتنا كفنانين هي اظهار جماليات القدس من مقدسات اسلامية ومسيحية، وحفظ تراثها من الاندثار، وتسليط الضوء على ما تتعرض له من انتهاكات «.

بدورها تحدثت الفنانة التشكيلية نعمت الناصر عن المعرض قائلة « تتميز شخصية المحيسن بأنها منتمية لجذورها ، عبرت عنها من خلال لوحاتها ، وعكست قدرتها الهائلة على تمكنها من ادواتها برسم التميز والابداع ، ونرى ان الفنانة في كل مرة تتميز بأسلوب مختلف ، وفي لوحاتها بالمعرض ادخلت التراث الفلسطيني من خلال التطريزات ، ودمجته مع رموز اخرى ، ومزجت الرمل مع الغراء والصقته على بعض اللوحات لتعطيها لون شبيه بالتطريز الفلسطيني ، عدا عن مهارتها في مزج الالوان حسب الفكرة ، وتقديمها لفلسطين بلونها الأصلي النقي .

وبعد أن استعرض السيد كنعان واستمع الى شرح الفنانة مها المحيسن عن اللوحات أشاد بمنتدى الرواد بادارة السيدة الرائدة هيفاء البشير وقال أنه يقدم مساهمات جليلة في دعم مختلف الوان ومجالات الثقافة والفكر والفنون باحتضانه اسبوعياً لاحد الرواد في هذه المجالات، مما يساهم في تنمية المجتمع، ويستحق هذا المنتدى بأعضائه ورئيسته الدعم والمساندة الى جانب التقدير والاحترام والاجلال لاعضائه ورواده.
هذا وقد اشاد السيد كنعان بابداع الفنانة مها المحيسن على لوحاتها التي حملت عنوان القدس لنا لتؤكد ان القدس تعيش في ضمير ووجدان كل فنان كما هي في ضمير ووجدان كل العرب مسلميهم ومسيحييهم.

طباعة الصفحة

يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *