الرئيسية / مجلس الأمة / 55 نائبا يرفضون التفاهمات الحكومية – النيابية

55 نائبا يرفضون التفاهمات الحكومية – النيابية

6 كانون الأول 2017 (المنتصف)

عمان – رفض 55 نائبا التفاهمات النيابية – الحكومية التي توصل اليها الاجتماع الذي عقد يوم الاثنين بحضور رئيس الحكومة هاني الملقي ورئيس مجلس النواب عاطف الطراونة وعدد من الوزراء والنواب.

وشكل النواب الرافضين للتفاهمات لجنة مصغرة لمتابعة المذكرة مكونة من النواب : عبد الله العكايلة ووفاء بني مصطفى وخليل عطية وانصاف الخوالدة وخالد البكار ونبيل غيشان. واكد النواب خلال اجتماع عقدوه في دار المجلس امس الثلاثاء تمسكهم بما ورد في المذكرة التي تربط مناقشة مشروعي قانون الموازنة العامة والوحدات المستقلة بتراجع الحكومة عن قرارات رفع الأسعار.

وحذروا  من مخاطر القرارات الإقتصادية الحكومية المرتقبة، مشددين على ضرورة وقف التحرك نحو تغيير ضريبة المبيعات.

وفي ختام الاجتماع صوت الحضور على رفض التفاهمات النيابية -الحكومية  التي افضت إليها نتائج لقاء رئيسي الوزراء  ومجلس النواب والتي تم التوصل الى تفاهمات هي :

أولا: تفويض اللجنة المالية في مجلس النواب بوضع الية ومعايير لتوزيع الدعم لمستحقيه والبالغ 171 مليون دينار المرصودة ضمن شبكة الامان الاجتماعي في مشروع قانون الموازنة.

ثانيا: الاستمرار في الاعفاءات الممنوحة لرسوم الشقق حيث تم التفاهم مع رئيس الوزراء على الاستمرار بإعفاء الشقق التي تقل مساحتها عن 150 مترا من الرسوم خلال المرحلة القادمة.

ثالثا: منح منتفعي صندوق المعونة الوطنية دعما بواقع دينارين شهريا بدلا من دعم مادة الكاز طيلة فصل الشتاء.

رابعا: اعفاء مستهلكي الكهرباء من شريحة 160 كيلو واط فما دون من رفع الـ 4 فلسات التي تقررت نتيجة لانعكاس المعادلة السعرية للمشتقات النفطية وذلك تطبيقا للمعادلة السعرية التي يتم تطبيقها منذ عدة سنوات صعودا او نزولا .

من جهة اخرى تستأنف اللجنة المالية  اجتماعاتها اليوم  لمناقشة مشروعي قانون الموازنة العامة والوحدات المستقلة.

ومن المرجح ان تعقد اللجنة المالية اليوم لقاء تشاوريا  مع اللجنة المصغرة التي شكلها النواب الرافضين للتفاهمات.

طباعة الصفحة

شاهد أيضاً

‘‘قانونية النواب‘‘ تشرع بمراجعة الاتفاقيات مع إسرائيل اليوم

12 كانون الأول 2017 (المنتصف) عمان – بعد أقل من 24 ساعة على قرار لمجلس …


يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *