الرئيسية / أخبار سلايدر / الجيش الإسرائيلي يرفع حالة التأهب وينشر “القبة الحديدية” بأنحاء البلاد

الجيش الإسرائيلي يرفع حالة التأهب وينشر “القبة الحديدية” بأنحاء البلاد

13تشرين الثاني (المنتصف)

القدس – قالت وسائل إعلام إسرائيلية، مساء اليوم الاثنين، إن الجيش الإسرائيلي، رفع من حالة التأهب في صفوف قواته، ونشر منظومة “القبة الحديدة” الخاصة باعتراض الصواريخ، في أنحاء البلاد، تحسبا لأي تصعيد محتمل مع قطاع غزة.

وقالت القناة الثانية الإسرائيلية (غير حكومية) نقلا عن مصادر عسكرية رفيعة لم تسمها، إن “الجيش الإسرائيلي نشر بطاريات القبة الحديديّة في جميع أنحاء البلاد، وخاصة في منطقة الوسط”.

وأضافت المصادر أنّه “تم اتخاذ خطوات إضافية لرفع حالة التأهب على حدود غزة، بعد ورود إنذارات دقيقة عن نيّة حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية الردّ على مهاجمة الجيش لنفق يتبع لها على حدود غزة، نهاية الشهر الماضي”.

من جانبها، أكدت القناة الإسرائيلية العاشرة (غير حكومية) أن الجيش اتخذ اليوم، خطوات إضافية ورفع من حالة التأهب في صفوفه بكافة أنحاء البلاد، بسبب وجود إنذارات دقيقة ومعلومات استخبارية عن نوايا حركة “الجهاد” بالرد.

ولم يصدر عن الجيش الإسرائيلي بيان رسمي حول الموضوع حتى الساعة 19تغ.

يأتي ذلك في ظل تصاعد لوتيرة التهديدات المتبادلة بين مسؤولين إسرائيليين وقادة فصائل فلسطينية، على إثر امتلاك إسرائيل معلومات حول نهية حركة “الجهاد الإسلامي” مهاجمة أهداف إسرائيلية، ردا على عملية تفجير نفق غزة، قبل نحو أسبوعين.

وكان الجيش الإسرائيلي قد فجر نفقا يتبع لحركة الجهاد الإسلامي، قرب حدود قطاع غزة، في 30 أكتوبر/تشرين أول الماضي، ما أسفر عن مقتل 12 فلسطينيًا، وإصابة 11 آخرين.

وأمس الأحد، هدّد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، برد “صارم جدا”، في حال هاجمت فصائل فلسطينية في قطاع غزة أهدافًا إسرائيلية، ردا على تفجير النفق.

كما بدأ الجيش الإسرائيلي، أمس، تدريبات ومناورات عسكرية واسعة، ستستمر حتى الأربعاء المقبل، في غلاف مستوطنات غزة (جنوب).

طباعة الصفحة

شاهد أيضاً

إيران: فرنسا تؤجج أزمات الشرق الأوسط بسياستها المنحازة

17 تشرين الثاني 2017 (المنتصف) طهران – اتهمت إيران الجمعة فرنسا بـ”الانحياز” مؤكدة أن سياستها …


يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *