الرئيسية / ثقافة وفنون / معرض عمان الدولي للكتاب “17” ينطلق 4 تشرين الأول بفعاليات ثقافية

معرض عمان الدولي للكتاب “17” ينطلق 4 تشرين الأول بفعاليات ثقافية

2 تشرين الأول 2017 (المنتصف)

تحت الرعاية الملكيّة السّامية، ينطلق في الخامسة والنصف من  مساء الأربعاء المقبل 4/10معرض عمان الدولي السابع عشر للكتاب الذي يقام بالتزامن مع إعلان عمان عاصمة للثقافة الإسلامية (2017)  في معرض عمان الدولي للسيارات(طريق المطار)، مشتملاً على برنامج ثقافي نوعي ومميز، يُنظّم بالتعاون ما بين وزارة الثقافة واتحاد الناشرين الأردنيين، وأمانة عمان.

 

وزارة الثقافة… شريك استراتيجي لمعرض عمان

تقوم وزارة الثقافة بدور كبير في المعرض من خلال دعمه والتنسيق مع اتحاد الناشرين الأردنيين في لجانه العاملة، واستضافة ضيوفه، وكذلك من خلال إقامتها جناحاً خاصاً باسم الوزارة يشتمل على منشوراتها وإصداراتها التي تتاح للجميع بأسعار رمزيّة، انطلاقاً من الهدف الثقافي والتوعوي الاجتماعي وهدف نشر المعرفة كفلسفة لوزارة الثقافة.

كما تشارك الوزارة بندوة من ضمن ندوات المعرض، عن مجلة أفكار التي تجاوزت الخمسين عاماً على صدورها، كونها مجلة رائدة وحملت في ثناياها الفكر الأردني من خلال إبداع قامات أردنيّة يشار إليها بالبنان، كما كرّست اسم المبدع الأردني في الشعر والقصة والرواية والفن وكافة أصناف الفكر والمعرفة في فترات إبداعيّة مهمّة ومراحل تطوّر العمل الثقافي في الأردن مؤسسياً وعلى صعيد الإبداع.

ويشارك في الندوة، التي يديرها مدير مديرية النشر في الوزارة القاص مخلد بركات، كلٌّ من الناقد الأكاديمي د.سمير قطامي، والكاتب العراقي الناقد عواد علي، والقاصّة والباحثة .هند أبو الشعر، والروائي جمال ناجي، ليستذكر المنتدون بدايات النشأة والمشوار ودور المجلة في احتضان الأديب المحلي والعربي، وقراءة مستقبلها في عالم المعرفة والمجلات الورقيّة في المحتوى والتوزيع.

وتحرص وزارة الثقافة في إصداراتها على نوعيّة هذه الإصدارات وقيمتها المضافة للقارئ، التي تبرز القيم الإبداعيّة والمعرفيّة للمنتج القرائي الأردني، متوخيةً تقديم وجبة ثريّة للزوار، في منشوراتها لعام 2017، وهي مؤلفات تحمل مناسبتين مهمتين تنفذهما الوزارة، هما احتفالية الأردن بالمفرق مدينةً للثقافة الأردنية هذا العام، وكذلك الاحتفالية بكون عمان عاصمةً للثقافة الإسلاميّة، لتتنوع المؤلفات بين ما يحمل المكان والمعالم الحضاريّة للمدينة والريف والبادية وكذلك الإبداعات التي تتتعلق بنصوص توثّق له بحثاً وإبداعاً في الشعر وفنون السرد في القصة والرواية وغير ذلك، فضلاً عن كتب التاريخ والفلسفة وكتب الأطفال، خصوصاً وأنّ وزارة الثقافة تنفّذ سنوياً مشروع “مكتبة الأسرة الأردنية” أو مهرجان القراءة للجميع بأزهار رمزية في كافة محافظات المملكة بغية نشر المعرفة والدفع باتجاه اقتناء الكتاب.

وتُعدّ الوزارة شريكاً استراتيجياً وداعماً لمعرض عمان الدولي للكتاب في كلّ دوراته السابقة، انطلاقاً من كون وزير الثقافة  رئيس اللجنة الاستشاريّة  للمعرض بصفته جهداً وطنيّاً يضع الأردن في مصاف الدول المهتمة بصناعة النشر، وإيماناً منها بأهميّة الإسهام في دفع هذه الصناعة في ظلّ التحديات التي تواجه الكتاب الورقي أمام سوق النشر الإلكترونيّ بوجهٍ عام.

طباعة الصفحة

شاهد أيضاً

العيد ” بقلم نبيل عماري

4كانون اول (المنتصف) نبيل عماري كلما أقترب العيد رجعني الزمن إلى حلاوة الذكريات وسبعينات القرن …


يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *