الرئيسية / محليات / الملك يستقبل وزير الشؤون الخارجية العُماني ورئيس مجلس النواب الليبي

الملك يستقبل وزير الشؤون الخارجية العُماني ورئيس مجلس النواب الليبي

 20 آب 2017 (المنتصف)

عمان – استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، اليوم الأحد، الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان، يوسف بن علوي بن عبدالله، الذي نقل لجلالته تحيات أخيه جلالة السلطان قابوس بن سعيد، سلطان عُمان.

وتم، خلال اللقاء الذي جرى في قصر بسمان الزاهر، التأكيد على متانة العلاقات الأخوية بين البلدين الشقيقين، والحرص على تفعيل اتفاقيات التعاون بينهما في المجالات كافة، خصوصا في المجالات الاقتصادية والاستثمارية والعسكرية والأمنية، وعلى أهمية انعقاد اجتماعات اللجنة الأردنية العمانية المشتركة.

اللقاء تناول أيضا آخر المستجدات على الساحة الإقليمية، خاصة الأوضاع في اليمن وسوريا والعراق، وسبل التعامل معها، حيث أعرب جلالة الملك عن تقديره لجهود سلطنة عُمان، بقيادة أخيه جلالة السلطان قابوس بن سعيد، من أجل نزع فتيل الأزمات في المنطقة.

وحمّل جلالته الوزير المسؤول عن الشؤون الخارجية في سلطنة عُمان تحياته إلى أخيه جلالة السلطان قابوس بن سعيد.

وحضر اللقاء رئيس الديوان الملكي الهاشمي، ووزير الخارجية وشؤون المغتربين، ومدير مكتب جلالة الملك، والسفير العُماني لدى المملكة، والوفد المرافق للوزير الضيف.

كما استقبل جلالة الملك عبدالله الثاني، في قصر بسمان الزاهر اليوم الأحد، رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الذي يزور المملكة حاليا.

وتناول اللقاء تطورات الأوضاع على الساحة الليبية، والجهود المبذولة في الحرب على الإرهاب.

وأكد جلالته دعم الأردن للجهود الرامية إلى توحيد الصف الليبي، والتوصل إلى حل سياسي في ليبيا، يعيد الأمن والاستقرار لشعبها، ويساهم في بناء المؤسسات فيها.

بدوره، أعرب رئيس مجلس النواب الليبي عن تقديره للأردن، بقيادة جلالة الملك، على دعمه ومساندته لتطلعات الشعب الليبي في تحقيق الأمن والاستقرار ومواجهة التحديات.

وحضر اللقاء رئيس مجلس النواب، ورئيس الديوان الملكي الهاشمي، ومدير مكتب جلالة الملك، والوفد الليبي المرافق.

 

طباعة الصفحة

شاهد أيضاً

تنقلات بين كبار الضباط في الأمن العام (اسماء)

19 ايلول 2017 ( المنتصف ) قرر مدير الامن العام اللواء احمد سرحان الفقيه اجراء …


يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *