الرئيسية / أخبار سلايدر / غوتيريس لترامب: القرارات العمياء قرارات عنصرية

غوتيريس لترامب: القرارات العمياء قرارات عنصرية

نيويورك 31 كانون الثاني ( المنتصف )-

قال أمين عام الامم المتحدة، انطونيو غوتيريس الثلاثاء انه في الوقت الذي يحق للبلدان ان تدير حدودها بمسؤولية، بل هو من واجبها، لتفادي تسلل أعضاء المنظمات الإرهابية، الا ان ذلك يجب أن لا يقوم “على أي شكل من أشكال التمييز المتعلقة بالدين أو العرق أو الجنسية”.

وقال غوتيريس في بيان صدر باسمه وهو في طريقه من اثيوبيا، ان قرار منع المهاجرين هو “ضد المبادئ والقيم الأساسية التي بنيت عليها مجتمعاتنا” مضيفا انه سيؤدي “الى القلق على نطاق واسع والغضب الذي قد يسهل الدعاية للمنظمات الإرهابية جدا ونحن جميعا نريد محاربته”.

وكانت منظمات دولية انتقدت غوتيريس لعدم ابداء رأيه لغاية اليوم بالأمر التنفيذي الذي اصدره الرئيس الاميركي، دونالد ترمب ويقضي بمنع دخول رعايا 7 دول اسلامية لبلاده.

وتساءلت منظمة هيومن رايتس ووتش عن سبب تأخير غوتيريس بالرد على مرسوم ترامب وهو الذي ندد “أي غوتيريس” قبل أيام قليلة، بارتفاع مقلق للغاية في التطرف وكراهية الأجانب والعنصرية والكراهية ضد المسلمين،” وهو أي غوتيريس أشار الى عودة “اللاعقلانية والتعصب” وتعهد أن يكون “الخط الأمامي” في المعركة ضد الكراهية. الا ان غوتيريس، حسب بيان عن هيومن رايتس لم يقل شيئا بخصوص “أمر ترمب” في الوقت الذي ادانته الحكومات والمجتمع المدني وقادة الأعمال” مطالبة غوتيريس “اتخاذ موقف واضح من الأمر التنفيذي كونه ضربة للاجئين ويعكس التعصب” وفي بيانه اليوم، قال غوتيريس ان “التدابير العمياء، التي لم تؤسس على معلومات استخباراتية مؤكدة، تميل الى أن تكون غير فعالة، كونها قد تتعرض لخطر التجاوزات من قبل الحركات الإرهابية العالميةالمتطورة” . وأعرب غوتيريس، دونما ذكر مرسوم ترامب بالاسم، عن قلقه “بشكل خاص للقرارات التي في جميع أنحاء العالم والتي قد تقوض سلامة النظام الدولي لحماية اللاجئين”.

وتابع “اللاجئون الذي يفرون من الصراع والاضطهاد ليجدوا المزيد من الحدود المغلقة والقيود المتزايدة المفروضة على الحماية التي يحتاجونها والتي لهم الحق في أن يحصلوا عليها، وفقا للقانون الدولي للاجئين”. الى ذلك، أدان مجلس الحكماء الذي يرأسه أمين عام الامم المتحدة، السابق كوفي عنان الثلاثاء الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترمب والقاضي بمنع اللاجئين السوريين من دخول الولايات المتحدة وتقييد الهجرة من سبع دول اسلامية.

وأعرب الحكماء في بيان صحفي عن قلقهم من أن “السياسة الحالية هي على خلاف مع سجل الولايات المتحدة في إعادة توطين اللاجئين وحماية ضحايا النـزاعات”.

ويعتقد الحكماء أن التحديات المعقدة التي تطرحها تحركات اللاجئين وسط مستويات غير مسبوقة من الهجرة العالمية، بما في ذلك المخاوف الأمنية المشروعة، لا يمكن حلها إلا من خلال التعاون والتنسيق الدوليين، والإجراءات لا من جانب واحد.

وقال كوفي عنان الذي كان على رأس المنظمة الدولية بين عامي 1997 و2006 انه “من المؤسف للغاية أن تدير أمة من المهاجرين ظهرها بقسوة على اللاجئين الهاربين من العنف والحرب” مضيفا ان “القضاء على برنامج إعادة التوطين الأميركي، والذي يعتبر شريان الحياة لعدد كبير من الناس، يقوض القيم العظيمة للأمة “الأميركية” التي دافعت دائما عن المبادئ الإنسانية و حقوق الإنسان.” وكان المفوض السامي لحقوق الانساني، سمو الامير زيد بن رعد استنكر الأمر التنفيذي للرئيس ترامب كونه يخالف حقوق الانسان. ونقل مكتب المفوضية على توتير ان سمو الامير أكد أن “التمييز بناء على الجنسية وحدها محظور بموجب قانون حقوق الانسان. ان الحظر الأميركي سيء النية، ويهدر موارد مطلوبة لمكافحة الإرهاب بصورة فعالة”. المنتصف

طباعة الصفحة

شاهد أيضاً

الحكومة المصرية تفرض تأشيرة دخول على مواطني قطر

22 تشرين الثاني 2017 (المنتصف) القاهرة– قررت مصر، اليوم الأربعاء، فرض تأشيرة على المواطنين القطريين …


يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.