الرئيسية / عربي ودولي / تركيا تصدر مذكرة اعتقال بحق غولن

تركيا تصدر مذكرة اعتقال بحق غولن

اردوغان

نبضكم

اصدرت السلطات التركية امس مذكرة اعتقال بحق الداعية الاسلامي فتح الله غولن بعد المحاولة الانقلابية في 15 تموز التي هدفت الى الاطاحة بالرئيس رجب طيب اردوغان، بحسب الاعلام الرسمي.

واصدرت محكمة في اسطنبول مذكرة الاعتقال التي تعتبر الاولى بعد الانقلاب الفاشل، للقبض على الداعية الذي يعيش في بنسلفانيا في الولايات المتحدة.

وتتهم السلطات غولن في المذكرة ب»اصدار الامر بتنفيذ المحاولة الانقلابية»، بحسب وكالة الاناضول الرسمية للانباء. ونفى غولن بشدة اي ضلوع له في المحاولة الانقلابية، في حين تؤكد الحركة التي يقودها انها شبكة خيرية تروج للاسلام المتسامح.

ونقلت وكالة الاناضول عن مصادر ان التهم الموجهة لغولن هي «محاولة الإطاحة بحكومة الجمهورية التركية أو منعها من مزاولة وظائفها، وحرمان حرية أشخاص بشكل جبري أو تحت التهديد أو الحيلة، وارتكاب جريمة قتل، وممارسة القتل الممنهج بحق موظفي الدولة، ومحاولة إزالة النظام الدستوري، وإلحاق أضرار بالممتلكات والممتلكات العامة».

على صعيد اخر قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، امس، إنّ تحقيق الأهداف وتفعيل المشاريع المتبقية مرهون بالحفاظ على تركيا وحمايتها جيدًا، مشدّدا على أن بلاده «لن تترك الساحات لمنظمات فتح الله غولن، وبي كا كا، وداعش، وغيرها من المنظمات الإرهابية وشبكات الخيانة إطلاقًا».

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان خلال اجتماع مع رؤساء الغرف والبورصات في المجمع الرئاسي بالعاصمة التركية أنقرة، في معرض تقييمه للمستجدات الأخيرة على خلفية محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد يوم الخامس عشر من تموز الماضي على يد منظمة «فتح الله غولن» الإرهابية.

وأشار أردوغان إلى أنّ منظمة «غولن» الإرهابية منحرفة اعتقاديًا وقوميًا، لأنها بحسب قولها، ستسيطر على البلدان، التي تنشط فيها، مضيفًا: «طلبت من رئاسة الشؤون الدينية تدقيق كتب فتح الله غولن بشكل جيد، لأنها تضم مصطلحات تتعارض مع ديننا».

واعتبر أردوغان أن «كل قرش يُقدّم إلى منظمة «فتح الله غولن» الإرهابية يُعد بمثابة رصاصة موجهّة ضد الشعب التركي»، مؤكّدا أن الدولة لن تتسامح إطلاقًا في التعامل مع المؤسسات التي تموّل أولئك الذين أطلقوا النار على الشعب.

كما شدّد الرئيس التركي على أنه «لا يمكن أن ينجح مشروع دون تمويل، وربما يكون عالم الأعمال مصدر قوة الكيان الموازي، لذا فإنّنا عازمون على قطع كافة ارتباطات هذه المنظمة الدموية بعالم المال والأعمال».

ولفت إلى أن المدارس والمعاهد والمنازل التابعة للكيان الموازي تُعد وكرًا للإرهاب، كذلك الأمر بالنسبة للشركات والجمعيات والأوقاف، معتبرًا أن كل شخص يبدي حججًا من أجل التعامل مع أعضاء هذا الكيان بعد اليوم، يُعد واحدًا من منتسبيه.

من جهة أخرى، جدّد الرئيس أردوغان دعوته لزعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال قليجدار أوغلو، للمشاركة شخصيًّا في تجمع «الديمقراطية والشهداء» بإسطنبول الأحد القادم 7 آب الجاري، بعد إعلان الأخير أنه لن يشارك شخصيا في التجمع، لكنه سيرسل وفدا من الحزب للمشاركة بدلا منه.

وفيما يتعلق بانعكاسات المحاولة الانقلابية على الوضع الاقتصادي في تركيا، قال أردوغان إن بلاده لا تعاني من أية مشاكل في المؤشرات الاقتصادية ومسألة التمويل الدولي رغم الأحداث الأخيرة.

وأشار الرئيس التركي، أن بلاده وجهّت دعوات لرجال الأعمال الدوليين من أجل زيادة وتسريع الاستثمارات بشكل أكبر خلال الفترة المقبلة، وأنها تنتظر ردودًا إيجابية في هذا الشأن.

الى ذلك اعتبر رئيس المفوضية الاوروبية جان كلود يونكر ان وقف مفاوضات انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي سيكون «خطأ كبيرا على صعيد السياسة الخارجية»، وذلك بعدما وجهت النمسا دعوة في هذا الاتجاه.

وقال يونكر في مقابلة مع التلفزيون الالماني ستبث الاحد ونشرت مقتطفات منها امس «في الوقت الراهن، اذا اعطي الانطباع لتركيا بان الاتحاد الاوروبي غير مستعد للقبول بها داخله، مهما كان الوضع، فسيكون ذلك في رأيي خطأ كبيرا على صعيد السياسة الخارجية».

طباعة الصفحة

شاهد أيضاً

التحالف العربي يفتح ميناء الحديدة ومطار صنعاء للإغاثة

22 تشرين الثاني 2017 (المنتصف) أبوظبي – أعلنت قيادة قوات تحالف دعم الشرعية في اليمن، …


يتم مراجعة التعليقات من قبل ادارة الموقع قبل نشرها و لا يسمح بنشر التعليقات التى تحتوي على اهانات لاشخاص او شعوب بعينها او التعرض لمعتقداتهم بالفاظ نابية بعيداً عن النقد الموضوعي.